الثلاثاء، 20 يناير، 2015

إليهـــ .......



قال لها ....
كيثرا ما افكر لو أني أمامك الآن 
أضع رأسي في حضنك كطفل صغير 
  أغمض عيني وأحكي لك ...
أحكي لك  كل ما مر بي في حياتي ....
وتمر أمامي عيني كل أحداث حياتي في ثانية واحدة ....
فأجد حياتي كأنها شريط أسود ...
لا يستحق الذكر....أو أنني لا أستطيع ذكره
أو انني لا أريد ذكره ...
 لا أدري .....
إن كل ما أعلمه أنني أحببت ان أحكي لك 
فقط أحكي لك أنت .....
وأخشي من الحكي لك أنت ...
اخشي من الحكي لك انت فقط
لأجلك أنت .... 
لأجلك أنت أريد الحكي....
ولا أريد أن أحكي أيضا لأجلك ....
فهل تفهميني ....




خارج الاطار ...
قد يكون الحب وجه أخر للخوف
أو الخوف ...وجه أخر للحب

هناك 4 تعليقات:

  1. اللـــه
    :)
    جامد البوست ده يا رحاب ؛ مكتوب بمزاج ؛ أستــاذة كبيرة والله
    برافو

    ردحذف
  2. الحب وجه للخوف لأننا نخاف على من نحبهم وقد نخاف أو نفقدهم
    الخوف شعور إنساني مرتبط بكل شئ نحبه
    هو يخشى أن يحكي لها يخشى عليها أن تتألم وربما يريد أن يحكي لها كي تتعلم

    ردحذف
  3. فعلا
    قد يكون الحب خوفاً
    او قد يكون الخوف حباً

    ردحذف
  4. نعم افهم
    ........
    جميله اوى يا رحاب
    دائما ألتمس فيكى الذكاء والحكمه
    تحياتى ليكى يا أجمل رحاب

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول