الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

قهوة .......شيكولا


قبل ظهورك بــ حياتي كنت أدمن شرب القهوة المرة
استحلي مرارتها ....
أعشق رائحتها  المنعشة التي تنبه  حواسي
مع ظهورك بحياتي
أدمنت أكل  ذلك النوع  من الشيكولا
 كنت اعشقها لانها  فيها شيء منك ....
ناعمة  جدااا ورقيقة  من الداخل ....
ومغلفة بقسوة من الخارج
 ومع هبوب عاصفة بحياتنا
أدمنت شرب القهوة المرة مع أكل الشيكولا
لعل حلاوة الشيكولا تخفف مرارة القهوة  ....
كنت استمتع برائحة القهوة  وأنتظر أن تنبهني  أن العاصفة انتهت وقد حان وقت العودة ....
كنت اغوص  في حبك كما أغوص بطعم الشيكولا
استمتعت بالغوص ....
ونسيت أنني لا أستطيعه ....
الآن ....
اشرب القهوة  حتي لا اشعر بالنعاس
وأكل الشيكولا  حتي أوهم نفسي بالسعادة .....
فلا القهوة نبهتني ....ولا الشيكولا اسعدتني 
 #
ما بين قهوة صباحية ....
وشيكولاتة مسائية ...
تبقي أنت ....
حلو قهوتي ...
ومرارة شيكولا
لم تعد بنفس المعني 
@
كان الوجود لا  يعنيني  عندما أجلس معك
لا يهم ماذا أتناول 
يبقي فقط أن يدي بيدك 
تحتضن فنجان قهوتنا الصباحية 
نتناول رشفة معا 
نقاوم بها ما بقيا من نعاس بيننا 
نبدأ بها يوم جديد لنا 
@
 
شيكولاتة 
يقولون انها تجلب السعادة 
فكيف
كيف والقلب مثقل بالهموم أن تجلب السعادة قطعة منك
لو أن السعادة في  قطعة شيكولا 
ما أصبح  هناك تعساء 


السؤال .....
مهما كان صغر الاشياء التي تسعدنا  فإن سعادتنا لا تقارن بصغرها ..... مهما كان الشخص الذي يسعدنا ...لا يقارن  بحجم تعاستنا يوم نراه حزين ....
بأبسط الاشياء نفرح ...وبأبسط الاشياء نحزن 
فكيف  تكون  سعادتنا الكبري 
وحزننا الاكبر 


الأحد، 27 أكتوبر، 2013

جــــــذور

" لماذا كان جلوسي  تحت الشجرة يزعج أمي ؟ أتراها كانت تخشي أن تنبت لي جذور  تضرب في عمق الارض  ما يجعل عودتي إلي بلاد أبي أمرا مستحيلا ... ولكن حتي الجذور لا تعني شيئا أحيانا " 
" لو كنت مثل شجرة البامبو  لا انتماء لها تقطع جزء من ساقها  ...تغرسه بلا جذور في أي أرض ..لا يلبث الساق طويلا  حتي تنبت له جذور من جديد في أرض جديدة....  بلا ماض .....بلا ذاكرة  لا يلتفت إلي اختلاف الناس  حول تسميته ....كاوايان في الفلبين ....خيزران في الكويت ....أو بامبو في أماكن أخري ......"
" من رواية ساق البامبو لــ سعود السنعوسي  الحائزة علي  البوكر هذا العام "
ماذا تعني لك جذورك....؟
أهو ماضيك...أسرتك ...إخونك  أصدقاء طفولتك ....
أهو حاضرك ....حبيبتك....زوجتك ..أبنائك ....
أهو بلدك التي ولدت فيه ونشأت وترعرت وكونت اسرة  وصحبة فيه....
ماذا تعني لك تلك الكلمة ...جذور
أهي تعني البلد الذي ضربت جذورك فيه  وثبتت إلي حد عدم القدرة علي اقتلاعها.....؟
فكم من جذور كانت في بلد غير  بلدها .....والمهجر يشهد ...
وكم من جذور ضربت بأوتارها  أرض غير أرضها  سنين عدة ثم أقتلعت  منها لتعود إلي وطنها الحقيقي 
هل تعني كلمة جذور  شيء مادي أم معنوي ....
هل هي كلمة بداخلنا لا نعرف معنها إلي اذا اختبرناها حقا ....كأن نسافر  بلد غير بلدنا مثلا ...
أم أنها ماذا ......؟!

الخميس، 24 أكتوبر، 2013

Shortcut to happiness



 طريق مختصر للسعادة
تدور أحداث الفيلم حول الكاتب جابز ستون، الذى يعيش حياة غير مستقرة ماديا، حيث إنه غير قادر على بيع مؤلفاته، إضافة إلى حظه العثر مع النساء.
يحترق جابز من الغيرة حين يعلم أن أعز أصدقائه جوليوس قد باع روايته الأخيرة مقابل 190 ألف دولار، حتى أنه يقوم برمى آلته الكاتبة من النافذة، ويتسبب فى وفاة سيدة شابة بالخطأ.

حينها يزوره الشيطان فى صورة سيدة جميلة فى رداء أحمر تعرض عليه مساعدته فى تحقيق كل أحلامه، مقابل بيع روحه لها، فيوافق محبطا، لتتحول حياته وتتهافت عليه عروض دور النشر، كما تتهافت عليه النساء، لكنه يكتشف أنه قد خسر ثقة أصدقائه المخلصين.

السؤال  : هل من الممكن ان تبيع اي  شيء مقابل الحصول علي السعادة أو حتي طريق مختصر اليها ؟ 
أم أنك تري  السعادة غالية  حتي لأنك تقاتل للحصول عليها وليس لها طريق مختصر بل طريق طويل  محفوف بالمخاطر ولكن نهايته ممتعة 
تذكر انك لو اخترت الطريق المختصر وبعت  روحك للشيطان لن تكون نهايتك  جميلة كبطل الفيلم فنحن ف الواقع وليس  ف الحلم ....

الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

سعادة أبدية ...!


 أنت سعادتي الأبدية 
 يداك شمسي ....
وعيناك قمري ...
أتدفأ بأنفاسك ....
وأعيش علي دقات قلبك النابض بحبي 
 أنت سعادتي الآبدية .....

سعادتي أن تكوني معي دائما
أن تكوني لي وأكون لك فتلك سعادتي الأبدية

يوم  أن أرتدي  فستاني الأبيض 
ويضمنا بيتنا  الأصغر 
وأكتب إسمي بجوار إسمك 
ويقترن اسمي بإسمك  ....
ستكون تلك سعادتي الآبدية 

يوم أن تخلق قطعة مني بداخلك 
ويخرج طفلي من احشاءك صارخا
وأري نسخة مني ومنك تعيش بيناا 
ستكون تلك سعادتي الآبدية ....

تري ما هي السعادة الآبدية ...؟
ولما نصر دوما علي ان سعادتنا فقط ترتبط بشخص واحد .... شخص تحب ـــه ها ـــــ !!!
ولما نصر علي  كلمة احبك علي انها لشخص ما وليس لكل البشر ولكل الاشياء .....!!!
سؤالي هو " برأيك ما هي السعادة الآبدية ....؟ وهل توجد اساسا سعادة أبدية ...؟؟؟ "

الأحد، 20 أكتوبر، 2013

علي الحافة ....




من وحي تدوينة الواقف خارج حدود الروح 

علي الحافة تقف ....متأرجحا 
لا إلي  هنا ...ولا إلي هناك ....
علي حافة قلبي  يتأرجح  ترددك  أإلي  تشتاق .....؟؟
أم إلي العقل تجنح ......!
#
هناك علي حافة الحلم أجدك ....
مازلت  تخشي  أن تبوح بخطأك....
علي حافة البكاء  أجدك.....
بوسط بكائي ....تضحك ....ضحك كالبكاء 
$
علي حافة شفتي  ألمح ....
ملمس كلمة أحبك عندما تنطقها  شفتاك.....
علي حافة صوتي  أعشق ......
ضحكتك الصغيرة هناك....
&
علي الحافة ....تتأرجح .... متردد 
هل تقولها مرة أخري ....
أم أن الاخري قد أخذت كل كلام  الحب 
فما بقي غير ترددك...

@ # $ & %
وبما اننا هنسأل سؤال يبقي نسأله من منطلق الكلام .....
" هل لو  ظلمك  من  تحب  يوما ما ...فهل تسامحه  ؟ والي أي مدي قد تسامح...؟  "

السبت، 19 أكتوبر، 2013

أن تكون أنت ...



من خلال فعاليات اسألني واسألك التي اطلقها طارق علي صفحة التدوين اليومي  أدون أول خواطري وأسألتي ....
 بفكر إزاي  كتير من الناس  بتكون مش راضية عن نفسها  عن حياتها عن تصرفاتها عن شكلها  الخارجي ....
لي صديقة  كانت تعشق يسرا وتتمني أن تكون شبيهه لها  والي الان تتمني هذا 
بعد  جنون المسلسلات التركي طبعا يسرا والممثلات المصريات  لم يعدن حلم الفتيات  
وأصبح هم  كل فتاة أن تجري عملية تجميل لتصير شبيهة  لــ نور أو سمر أو لميس  أو هيام 
الغريبة انني لا ف صغري ولا الآن تمنيت أن أكون شبيهه لممثلة ....
كنت ومازلت أحب أن أكون أنا ....
لم اتمني ان تصير عيوني  لون أخر ولا أن أزداد طولا ولا وزنا ...لم احب ان  يكون شعري أشقر مثل   فلانة ولم أنبهر بشخص ما لدرجة الولع  والتمني أن أكون مثله ....
لكن برغم ذلك تمنيت مرة من المرات أن أكون فراشة  حتي استطيع الطيران  وأتنقل من زهرة الي زهرة بخفة ونعومة  واستمتع بالحقول والنسيم  طوال الوقت .....

السؤال " هل لو اتيحت لك الفرصة لتكون شخص آخر  لمدة يوم  واحد فقط  فــ من تحب أن تكون ...ولماذا ؟ "
السؤال موجه للجميع بصفة عامة  ولـ طارق بصفة خاصة    ......

الأربعاء، 16 أكتوبر، 2013

فوضي حنين....


كثيرة هي الليالي التتي راودني فيها ذلك الحلم
وكل مرة بشكل مختلف ....
لكن  نفس  المكان هو القاسم المشترك في الحلم 
لم افسر الحلم سوي أنه " نوستاليجيا " حنين للماضي 
نعم أن احن جدا لتلك الفترة من عمري ....
أعتقد ...لا لا لا بل متأكدة انها أجمل مرحلة لعمري وأعتقد انني لن أضحك  من قلبي مثل ضحكاتي تلك  الفترة ...
" وتسألني عن سرعبوسي في الصور  ...! "
بالأمس حلمت بنفس الحلم ....لا أعتقد انه حنين ...بل هي رسالة ...رسالة لـــــ أذهب لذلك المكان 
فلأذهب إلي هناك ...علني أجد الجواب ....
ولكن كيف أذهب إلي هناك ....وقد نسيت الطريق ....
رحت أحث ذاكرتي علي الاتيان بالعنوان ....بتذكر الطريق ...بتذكر الشوارع ...الوجوه والاصحاب .....
" ولكن منذ متي احتجنا لذاكرتنا بــ شيء  وجاءت به " 
اليوم صحوت من النوم وأنا كل عزم علي أن اخرج لاستنشق الهواء ....لكني لم اخرج فقد كان الجو حار بعض الشيء ...
جلست في حجرتي أرتب بعض الاشياء واخذت أتأمل ملابسي وألوانها ....
فجأة لفتت نظري  حقيبة  او اثنتان صغيرتان نسبيا ....لم أعرف ما الموجود بهم ....
فتحتهم ....ويا له من شيء .....
تلك دمية  صغيرة  ترتدي قبعة حمراء وتمسك بــ قلب احمر قد اهدتها لي صديقتي " إيمان " عام 1997 مازلت اتذكر عيد ميلادي هذا  لآنه كان أخر عيد ميلاد لي مع " إيمان  وسهام " صديقتا الصبي  والمغامرة 
وهذه دمية أخري  ترتدي فستان أحمر برغم انهن " كل صديقاتي " يعرفن مدي كرهي للون الاحمر ولكنهن دوما ما كن يهدينني  اللون أشياء باللون الأحمر ...
ذلك خطاب من صديقتي التي ذهبت لزوجها بالسعودية ....تشتكي اشتياقها لمصر ولنا  ولقصاصتنا  التي كنا نتبادلها ...
ولكن نصف الخطاب ان لم يكن كله عن أنها  عشقت كلمة " صنع في مصر " بعدما كانت تكرهها  وهي مازلت في مصر ...حقا إن الغربة تغير مشاعرنا ....للأجمل  ^_^
صورة لي مع صديقتي " ايمان " مع الوردة التي زرعتها في حديقتنا  وننظر للشمس ونبتسم ....
" ابتسم ....لــ تلك الايام ...."
هنا صور لي وأنا علي البحر مع اخوتي ...ثم صورة لي وحدي  أتذكرها وأضحك ..يومها تشاجرت مع المصور  ثم وانا اتكلم جاءت موجة غاضبة  فــ بللتني  وصورني وانا غارقة بالماء ...ههه
برغم ذلك كانت الصورة جميلة بحق 
صور .......ًصور كثيرة ...أضحك فيها من قلبي ....
ثم دبدوب أحمر  يحمل قلب احمر كتب عليه احبك ....ودبدوب بينك يحمل سلة من الزهور الصغيرة ....
" عريس وعروسة "  هه كانت هديتك  عزيزتي وأنت راحلة  لتتزوجي  هناك  بعيد عني ..بعيدااا عن كل شيء ....
قلت لي " عريس عروسة قصيرين ....عشان متحسسيش بعقدة النقص  " هه 
محفظتي الصغيرة المليئة بصور صديقاتي واهدائاتهم .....ًصوري التي تملء الحقيبة بكل شكل ولون ...
ثم تلك الحقيبة الصغيرة ....مليئة بالأوراق ....قصاصات ورق ....قصائد لفاروق جويدة  ونزار قباني ....تلك الاغنيات الاجنبية التي كانت تنشر في جريدة الجمهورية  كل اسبوع .....والتي كنت دوما اشتريها لأقصها واحتفظ بها ....اغنيات  لانريكي اجلاسيس  وماريا كاري ومادونا  وبيونصي وشاكيرا و...و....و..... " 
يا لها من ذكريات ....
نظرت حولي ووجدت اني خلقت فوضي  عارمة ......كلنها كانت أجمل فوضي ...لانها فوضي حنين ....فوضي ذكرياتي 
أجمل شيء فعلته أنني بعد أن  رتبت كل شيء وضعت الدمي  والدباديب  في فراشي  وسحبت حولهم الغطاء تاركة عيونهم فقط ظاهرة
 مممم اليوم سأنام مع ذكرياتي....
فما أجملها من ذكري ... ^_^

الأحد، 6 أكتوبر، 2013

أنت ...فقط



ترددت كثيرا ان أكتب إليك فأنا أعرف  كم نحن مختلفان 
فأنت ذلك الشاب الهاديء الانيق ...الرزين  المتحكم في أفعاله قبل أقواله 
وأنا تلك المتهورة في نظرك .....المندفعة دائما ....هكذا تقول  عني 
تمارس سلطتك علي ....وأخالف  أوامرك ...وأخالف توقعاتك  بأني يوما سأقع في مأزق ...
ولم أقع إلي الان  بفضل الله وبفضل كلماتك
أنظر إليك  كثيرا وأتأملك ....فأحمد الله  عليك لأنك هنا ......
أندهش من نفسي كثيرا عندما أجدني  استمع لكلامك  وأنا الرافضة لكل انواع التسلط والاوامر 
 وأتقبل نصيحتك 
صحيح أنا كثيرا ما أضايقك بأفعالي  
لكن صدقني يكون بغير قصد  مني
  كنت اسال نفسي  ما هي مواصفات فارس احلامي ..... ولم أصل لاجابة أبدا 
الآن أنظر إليك  لاجد أن كل مواصفات فارس احلامي بك 
أعرف أنني  أسبب لك المتاعب دوما بجنوني  وطموحي 
ولكن عذرا تحملني فأنا خلقت هكذا .... 
أري كلماتك ...وأقول انه مبدع  ....
أنظر إليك وأري هدوءك  وتأملك ....حيرتك احيانا ....ثقل همومك 
وأتمني لو أن أستطيع أن  اخفف عنك 
ولكني أجدني أحملك أكثر  من هم فوق  همومك.... بدون قصد 
عندما كنت صغيرة كنت أغار من صديقاتي فلهن ما ليس عندي 
الآن أسأل نفسي لو كان لدي ما لديهن  هل كنت سأشعر بالسعادة كما أنا ألان .....
كنت أحسد صديقاتي اللاتي لهن اخوة اولاد كثيرون  وليس لدي سواك ...أخ واحد فقط 
كنت اقول لأمي   أريد أخوة أولاد أكثر ...هذا أخ واحد  وأنا أريد أن يكون لدي  أخوة أولاد  كثيرون ... 
وكأنني في سوبر ماركت  أريد قوالب عدة من الشيكولاتة   وليس اخ ولد لا أعرف كيف يأتي  للدنيا 
كثيرا ما قلت هذا الكلام وكثيرا ما كان الرد لا يستهويني 
الآن لو رجع بي الزمن  ما تمنيت الا ان تكون انت فقط 
اخ وحيد 
أخ أحبه إلي حد لم يحب أخ  لـــ أخ
فأت بالنسبة لي لست أخ وحسب 
احسبك أحيانا أبي  ....
أعشق أن توجهني وأن تنبهني لخطأ لم أره   
أكون في  منتهي سعادتي عندما تذهب معي لأي مكان أباهي بك  نفسي قبل أن اباهي بك الاخرون 
لا تتخيل  مدي سعادتي وأنا أعرفك علي صديقاتي وأصدقائي ....وأن يراك الجميع انسان مثقف متفهم  ومبدع أكثر مني 
فأنا لا أري نفسي مبدعة ...بل مجرد هاوية 
وأنا طفلة بجوار ما تكتب أنت 
أخي  أحمد   
صدقني..... انت عندي  أفضل من مليون أخ كنت تمنيتهم في صغري 
اخي الحبيب  قد تري رسالتي هذه وقد لا تراها 
لكني متأكدة من شيء  واحد انك تحبني وتخاف علي كثيرا  ...
واعتذر ان ضايقتك في يوم ما من افعالي ....فانت تعرف جنوني 
اخي   الحبيب حفظك الله لي ...لنا ..وامد في عمرك ...اعطاك من كل شيء  بالخير الوفير  ......
اخي الحبييب ....أحبك
 <3


الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

رسائلي .....إليهم




0
صفر علي الشمال 
ها انت الآن بالنسبة لي 
لم تعودي صديقتي 
ولن تعودي لحياتي  
صدمتي  بك فوق أي كلام يقال 
1
لم أعد أشعر  بالحنين 
سوي .....كل حين وحين  
هذا ليس  تقصير مني تجاهك
لكنه الشوق عندما ينطفيء  
2
 أنا لم أقل لك انني أكرهك...!!!
لكنك تقول كلمك أحبك بمعني 
يختلف
عن ما أقصده بكلمه أحبك 
صدقني ....هذا الحب الذي تقصده 
ستجده مع  فتاة غيري
3
كنت أريد أن أقول لك  يا "أنا "
انت  تعدينني بأشياء  لا  توفين بها ...
هوني عليك....
وعيشي بسلام بعض الوقت 
كنت ألون رسائلي  إليك 
حتي ترسم البهجة بــ قلبك
فترسل رسائل بيضاء 
أرسمها بقلبي 
وأرسلها ....
واتمني أن ترسل رسالة ملونة 
وما انقطع الرجاء يوما
وما أرسلت الرسالة .....أبدا 
إليك ياربي أرسلت رسائلي 
شكوت همومي 
 ونثرت مشاكلي
إليك يارب  أشكو 
فما لي غيرك أشكو إلية
ومن غيرك يجيب الداع إذا دعا 
ومن لنا ...إلاك  رحيم بنا

الخميس، 3 أكتوبر، 2013

Promise




هو " أريد منك وعد  ....
بأن يكون قلبك لي ...وحدي
احساسك ....
روحك....
عقلك....
هي " أريد منك وعد ...
بأن تتذكرني
ومهما مر الزمن .....لا تنسني  

الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

فلتبق....رقم مجهول




كانت تشتاق لسماع صوت ...أي صوت 
سماع صوت يشعرها بالحياة ....
يخرجها من صمتها وكأبتها ....
يخرجها من  شجنها  وبكائها المخنوق 
بحثت في ذاكرتها  عن أي مكان قد تذهب إلية  قد يريح أعصابها فلم تجد
بحثت في ذاكرتها عن صديقة تحكي لها همها ....ويالللعجب...
فهذه مشغولة بأولادها ....
وتلك مشغولة بحفل زفافها ...
أما الاخري فتنعي حظها بزواج زوجها من اخري كانت في يوم صديقتها ....
حتي صديقتها المقربات ....تكفيهن مشكلاتهن فهل تضيف لهن مشكلاتها....
فلتبحث ف ذاكراتها عن  شخص أخر ....
لكن ذاكرتها تأبي أن تتذكر سوي من  يراهم قلبها ....
ومن يراه قلبها .....انسته هموم الحياة وجودها ....لكنها لم تنسي 
امسكت هاتفها  وأخذت تتصفح الارقام والاسماء علها تجد من بينها من تستمع إلية ويتسمع إليها 
كانت الارقام كثيرة جدااا 
اندهشت من كل تلك الارقام ....
كلها أرقام تعرفها .....تعشق اصحابها ....تعرف تفاصيل حياتهم 
تعرف كل شيء عنهم .....
يحكوا لها دوما .....
لكن هل حكت هي لهم يوما.....؟؟؟
لماذ كانت تخاف من الحكي ....عنها 
لماذا  كانت تخاف أن تحكي له ...هو ...عنـــ ه ـــها 
تتصفح الارقام ....
ارقام تشبه رقم كانت تعشقه...
ارقام أخري  تكره ان تراها ...لكنها تحتفظ بها  حتي تتذكر خطأ أن تعرفت إلي اصحابها 
أرقام أرقام أرقام 
زغللت عيناها  وتعبت قلبها ....
ثم كان هناك رقم.... رقم مجهول لي
لماذا أشعر أن هذا الرقم  برغم جهلي به  مميز ...
كأنه يناديني  لأهاتف صاحبه
لأسمع صوتا قد يريح قلبي المتعب 
لحضن يحتوي حزني ...ولا يسألني ما السبب لبكائي ...
بل يربت علي دمعات قلبي ويكفكف شهقات روحي ...
ضغطت  زر الاتصال ....
وما بين فشل الاتصال ...وانشغال الشبكة .....وان الرقم مشغول .... تذكرت أن ....
ذلك الرقم ...فردي هو .....يحمل الرقم المحبب لنفسي ....يحمل رقم يوم كنت عشته بقلبي 
تركت  هاتفي ونظرت لنفسي بالمرآة ....
ها أنا ذا .....تحدثي ...ابكي ....اصرخي ....ولا تخشي شيء ....فأنت من تتحدثين ....لـــ نفسك المجهولة
تحدثي ...ولا تنتظري  أرقام  تعلمين أن أصحابها ....لن يكونو  سوي  شوكة في خاصرتك  يوما ما 
كوني  لهم ....لكنك وحيدة بهم ...
اتصلي ...بك.....تحدثي ..إليك.... احتضني... مشاعرك 
لا تنتظري أحد تتحدثي معه....لا تنتظري أن تفيض مشاعرك لأحد...
لا تنتظري أن يمسح دمعك أحد....
فما الانتظار الا  حنين أخر ....لن يأتي لك 
كوني رقم مجهول لهم .....معلوم لك 
كوني معهم ..... كوني لهم 
ولا تنتظريهم
كوني لنفسك معلومة ....ولهم مجهولة 
فما قيمة  ارقام هواتف  لا تستجيب عندما تحتجينها يوما  ولا تجيبك 
إذهبي لمن  لا يرد الرجاء ...
ويستجيب للدعاء ...
ولا تبحثي عن ارقام  أخري ...
وابحثي عن رقمك انت ....حتي لو مجهول
فلتبقٍٍِِ رقم مجهول
ٍِِ