الخميس، 30 يناير، 2014

ابتسامة ...:)



0
ضحكة صغيرة تضحكها بخجل 
يعشقها ...
يعشق ضحكتها تلك 
يطلب منها دوما أن تضحكها
لكن 
هي كانت تضحكها لشعورها بحبه يتغلغل داخلها
الآن هل تضحك تلك الضحكة وهي ما عادت  تشعر بذلك الحب معه
:)
اضحكي لتخرج الصورة  حلوة ...
فلا تستطيع الضحك 
هل تضحك بشفاة مجروحة ...
فالضحكة تخرج من عيوننا  لتنطبع علي شفاهنا ...لتكون الصورة أحلي 
2
 يعطيها الثوب لترتدية مقنعا إياها أنه الثوب المناسب لها 
تنظر في المرآة لتضحك علي شكلها  بالثوب الطويل الفضفاض والذي يظهرها كطفلة ارتدت ثوب امها 
تضحك ضحكتها الصغيرة   المحببة إلي نفسه 
فيحتضنها وينظر لها عبر المرآة ....
أترين ...عندما تبتسمين تكونين أجمل أمرأة بالوجود
ابتسمي .... :)

الجمعة، 24 يناير، 2014

مصير مرسوم




اتساءل دوما ....
هل لو ما قدر لي أن اقابلك ...هل كانت حياتي تغيرت 
وتغير مصيري للأفضل ....؟
1
حكي لي صديقي عن المشكلات التي تواجهه في ترتيبات الزفاف وعن ان زوجته المستقبلية في غمرة غضبها  من قلة النقود ...." انا حاسة اني هتجوزك وهتبقي حياتنا عادية  ...المشاكل المادية خلت الحب بينا يهرب " 
وسألني ...تفتكري  واحد بيشتغل طول اليوم عشان يقدر يوفر كل حاجة عشان يتجوز  ويكون منتظر كلمة شكر وعرفان  يلاقي زوجة المستقبل كلها يأس واحباط ... تفتكري  حياتنا هتنجح ...
طيب لو كنا اتولدنا  في بلد تانية ...لو كنا مش مصرين ...امريكان  هنود  طاليان  او حتي اسرائلين    كانت حياتنا بردو هتبقي بنفس البؤس واليأس ده ....؟!

أشارت الي المائدة التي تطل علي  الشارع  ونحن في نهاية المطعم  " انت شايفة الشاب  اللي لابس بدلة ومعاه بنت صغيرة  علي رجله "
ده كان في يوم من الايام هيبقي جوزي ....
نظرت الي الرجل وابنتة  وسيدة لابد انها زوجته  يتناولون الطعام  في جو عائلي مبهج ...
ونظرت لصديقتي والحسرة  بعينيها ... الا انها  سألتني وهي تشير اليه  " تفتكري لو كنت  أتجوزته عشان بيحبني كانت حياتي  نجحت وبقيت سعيدة ؟؟؟ تفتكري حياتي كانت اتغيرت انا وولادي ....عن حياتنا دلوقت ...

كثيرا ما تقول هذه الام لأبنتها  " ابوكي ده حيفي عشان يتجوزني وانا اتقدم لي مليون واحد قبله كلهم يضربوه بالشوز ...بس قدري اني اتجوزه  ...مصيري الاسود كدة .... والا عملي الاسود لو كنت عملت حاجة وحشة ف دنيتي "
 ويكون رد الابنة " طب ما كنتي اتجوزتي واحد من المليون دول يا ماما يمكن كان حالنا اتعدل بدل ما احنا عايشين في جوسي السيد والبخيل وانا ده  ...."
4
كنت عند اختي  وسألتها عن بنتها   طالبة الثانوية العامة فقالت " انا بشوفها وانا بصحيها  الفجر عشان تروح الدروس ومبشوفهاش غير وانا بغطيها اخر اليوم  عشان تنام وهي جاية من الدروس  وكل يوم  علي ده الحال ...البنت والا الولد اول ما يدخل ثانوي تبص متلقهوش في البيت ويتحول لريبوت  ...من درس لدرس ومن حارة لحارة  ومفيش اكل ولا شرب ...دروس وبس...
انا بستغرب من حال الثانوية العامة عندنا ومش عارفة   امتي يتغير نظام التعليم ده الي يخلي مرحلة من اهم مراحل عمر الانسان  يضيعها ف دروس ودروس ودروس ....وهو مش عارف مصيره  اية بعد كل ده .....

*** 
مصيرنا قد يكون مرسوم 
لكن بإيدينا نستطيع تغيره 
ضع قليلا من الأمل 
وكثيرا من الأرادة 
ثم انفاس طويلة تتحمل التعب
ثم بعض الصبر 
وستجد مصيرك قد تغير  كثيرا ....

السبت، 11 يناير، 2014

لو انك تعرف.....

" خصلات شعري ...قصصتها واحتفظت بها بين صفحات كتاب 
أتساءل عن مصيرها ...؟
هل سيكون هناك من يعتني بها 
ويستنشق عطرها  مثلما تفعل دوما أنت ...
أم سيجيء من يلقي بها في سلة قمامة بجوار مكتبه "


0
قالت لي جدتي يوما " ان من يرحلون عنا يعرفون أنهم سيرحلون قبلها بأربعين ليلة  وأنا صدقتها وظللت مصدقة لها إلي أن رحلت صديقتي بدون مقدمات ....
وسقطت كلمات جدتي  أمامي في غمرة الصدمة
اليوم أتساءل  هل لو عرف كل إنسان بأنه سيرحل بعد أربعين يوم أو أكثر أو أقل فماذا هو فاعل ....؟
أعود بذاكرتي لصديقتي التي رحلت عن دنيانا بدون مقدمات وأتذكر كلمتات جدتي  وأفكر هل لوكانت صديقتي تعلم بموعد رحيلها هل كانت كسرت قلب حبيبها  بزواجها من آخر ...؟ بل هل كانت خاصمت صديقتنا  بسبب موقف سسياسي سخيف أو هل كانت  قامت بتلك الرحلة وحدها  برغم اصرارنا أن نكون معها .....
لا أظن أنها لو كانت تعلم ما كانت فعلت هذا ......
فتحديد مصيرك ليس  بيدك.....
لسنا كفيلم الف مبرووك حتي نغير الواقع  أو نكون حاضر غائب أو غائب حاضر ....
فغالبا مصيرك معلق بأشياء شتي....

الجمعة، 10 يناير، 2014

ذاتـــ يومـــ....



ذات يوم
عندما أكون محبطا*
سأفكر فيك وكيف أنك كنت تعطيني الأمل
سأفكر في عينيك خلف منظارك الشمسي وحنيني لرؤية ضحكتك
ذات يوم
عندما أكون مقيدا بالحب
سأتذكر كيف كنت تعطيني الحب بدون قيد أو ملل
ذات يوم
سأتذكر كيف أنتظرت  طوال الوقت ولم أوفي بوعدي معك
ذات يوم
عندما أنظر للألوان  وأري بهجتها ف السماء يوم عيد 
سأتذكر عينيك الملونة بالفرحة  عندما أقول لك كلمة حب
ذات يوم 
عندما أري واجهة محل أزياء زفاف 
وأري ذلك الثوب الذي  حلمت يوما ترتدية 
أعرف كم كنت أناني معك
ذات يوم 
عندما أري زهرة بيضاء 
ستأذكر قلبك الابيض النقي  الذي كانت خطيئته ...
 أن حبني ذاتـ يومـ


P.S
ذات يوم عندما أكون محبطا مقطع من اغنية ف فيلم  زواج صديقي العزيز لجوليا روبرتس

الثلاثاء، 7 يناير، 2014

لا تصدق....


أنتِ
لا تصدقيه
إن قال أن عيناك أجمل عينين رأي
فإنه يقول نفس الكلمات لكل أنثي
لا تصدقيه
عندما يقول أنه يراك أجمل الجميلات
فهو يري الجميلات ...حتي وأنت معه
لا تصدقيه
عندما يقول أن شفتاك ألذ من كرزةٍِ
وأن عيناك أجمل من شمس وقت الشفق 
لا تصدقيه
عندما يقول أحبك
فما أسهل كلمة أحبك من أفواه الرجال
وأنتْ
لا تصدقها
عندما ترفض قبلتك
فهي طبعها التمنع ....وهي تذوب رغبة فيها
لا تصدقها
فالقبلة إن لم تكن ترغبها ....فهي تحب تجربتها
لا تصدقها
عنما تقول أحتاج لكتف صديق
فالصديق إن لم تكن تحبه....لن تحتاج لكتفه