الاثنين، 9 مارس، 2015

وعد .....

هو 
عديني أن تعشقيني دائما...
هي 
عدني أن ...لا تتركني.....لا تنسني...
وذهبت الأيام ...وجاءت أيام أخر....
وتركها....
فما عادت تؤمن وعد أحد...
وما عادت تعد أحد بأي شيء ...


هناك 6 تعليقات:

  1. هناك من البشر لا يستطيع أن يفي بوعوده ومع هذا يطلب من الآخرين أن يلتزموا بوعودهم
    هو من أشباه الرجال ومن حقها إلا تثق في أي حد

    رغم حزنها لكنها واقعيه تحياتي لقلمك

    ردحذف
  2. مش عارف ليه دايما مفترضين ان الراجل هو الى بيغدر
    مش يمكن هى الى مش عشقته دائما
    كم أن الرجل مظلوم
    وبعدين غالبا لما بيجى أحسن منه هى الى بتسيبه ولو مجاش وهو سابها بقت هى المظلومة
    يبقى الاحسن كل واحد يقعد فى بيته لحد ميحب يتجوز هو يدور وهى تنقى
    ومحدش يزعل من حد

    ردحذف
  3. فكرتيني بقصة قصيرة جميلة اسمها "سوزان وعلي" للأديب الرائع الكبير "الطيب صالح" في مجموعته القصصية "دومة ود حامد" ؛ دورت عليها لحد ما لقيتها.

    ـــــــــــــــ

    كان اسمه علي . واسمها هي سوزان. الخرطوم. لندن
    درست الفن في معهد سليد. درس العلوم السياسية في معهد الاقتصاد في جامعة لندن.
    قالت: "تزوجني". قال: "لا. صعب".
    قالت: "لكني أحبك". قال: "وأنا أيضاً أحبك. لكن...."
    ومن ثم عاد إلى بلده. وأخذا يتراسلان.
    "لكنني أحبك يا علي".
    "وأنا أحبك يا سوزان، لكن ...." . ستة أشهر.
    كتبت تقول: "قابلت رجلاً . سأتزوجه".
    كتب يقول: لكني أحبك يا سوزان".
    وانقطعت الرسائل.
    يفكر بها في غالب الأحيان.
    وتفكر به من حين لآخر. لكن...
    ـــــــــــــــ
    :)

    ردحذف
  4. مش كل الوعود زي بعض...بس للاسف اللي اتلسع م الشربة ينفخ في الذبادي...حلوة اوووي

    ردحذف
  5. جميله يارحاب رغم الشجن والألم
    تحياتى

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول