الاثنين، 22 ديسمبر، 2014

رسالة ...1


تلهفت  للتعرف إليك لرؤيتك للتحدث إليك  للنظر في عينيك التي تخشي الأمل , الحياة , العشق  والحلم 
لــ طالما  استغربت أن يكون هناك شخص مليء بالشجن والهموم والحزن مثلك  قادر في احلك اللحظات ان يستدرجني لغياهب الضحك 
أحيانا كثيرة أجد نفسي متلبسة بالتفكير فيك وبكل ما يحيرني بحياتك  واسأل نفسي ولا أسألك : هل أنت مظلوم أم ظالما ..؟!!
لا أصل للإجابة أبدا ...لكني أصل إلي أنك تحتاج إلي ذلك الشخص الذي يحتويك ...يفهمك ...يحتضنك
فيمحي حزنك ...ويعطيك الأمل  في العيش 
ورغبة للحياة 
أرجوك لا تشبهني بميج رايان  في مدينة الملائكة 
فلا أنا هي ولا أنت هو ...بل قد تكون القصة معكوسة 
استمع إلي ...
واسمعني صوتكِ
دع قبس من نور يخترق ظلامك 
واعطني فرصة لأحبك

هناك 7 تعليقات:

  1. الله عليكى يارحاب
    الله بجد
    انا بدوب بجد بين حروفك
    بجد بنتظر جديدك بكل شغف
    تحياتى لروعه قلمك ورقه احساسك وعذب كلماتك

    ردحذف
    الردود
    1. انت الي بتشجعيني بكلماتك
      ميرسي بجد كل مرة بترفعي معنوياتي

      حذف
  2. الفرص تأتى مرة واحدة
    إن لم نستغلها ضاعت ولا تعود
    وها ذا فرصة له لتحتويه فهل يردها!!

    ردحذف
    الردود
    1. للأسف يا دكتورة
      خذلها وبعدها عنه

      حذف
  3. أين هم من يمكن أن يحملوا تلك الصفات
    طريق الحب وطريق الوفاء ثم طريق السعاده
    قد يكونوا ذات وجود ولكنهم كالمعادن النفيسه نادره وغاليه الثمن
    تحياتى على التدوينة الجميلة :)

    ردحذف
    الردود
    1. موجودين يا جمال
      بس احيانا مبنكونش واخدين بالنا منهم
      او الظروف بتخلينا نبعد عنهم
      او مبنقابلهومش الا ف وقت صعب بحياتنا وحياتهم

      حذف
  4. كلمات جميلة ورقيقة يا رحاب ، تحياتي ، مدونة رائعة :)

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول