الأربعاء، 4 يونيو، 2014

سألتني ....


سألتني عن هديتك الأولي لي  وهل مازلت أتذكر  " ماذا كانت " 
كيف لي ان انسي 
وكيف لك أن تسأل سؤال كهذا وانت تعرف اني لا انسي شيء اهديتني أياه او اي كلمة كانت بيننا
ان أجمل الاشياء لم يقال بعد 
وأجمل الهدايا ...تلك التي لا نتوقعها 
وهديتك هذه لم أتوقعها
وهي أجمل هدية قدمت لي ...
أخشي عليها من كل شيء ...
هي مازالت تحتفظ ببصمات أصابعك 
برائحة عطرك
برحيق حبك 
سألتني عن هديتك 
ونسيت أنا أن أسألك عن هديتي 
هل مازالت معك....؟
هل مازلت كلماتي تظللها 
وأحرفي تنزف علي صفحاتها 
خشيت أن أسألك
خشيت أن تكون هداياي  ...هناااك
وحدها ......في مكان خفي لا تقترب منها...ولا تراها
في مكان مظلم 
وهي تخشي الظلام
سألتني عن هديتك
ونست أن أسألك
هل مازلت تتذكر أولي هداياي إليكــ ....؟

هناك تعليقان (2):

  1. بعد الغراق الهدايا دى بتكون بمثابة ذكرى تمدنا بالفرحه حتى ولو للحظه وترسم على شفاهنا البسمه ولو لمره
    تحياتى لكى
    لو كان هو.يعرف قيمة هداياكى بالتأكيد لاحتفظ بها ووضعها بين طيات قلبه
    تحياتى ليكى يارحوبه الموضوع جميل

    ردحذف
  2. جميل جدا والهدايا الذكرى الوحيدة اللى بنفتكر الاشخاص اللى فرقتنا بيها هى نقدر نفتكر كل موقف ده اذا كنا نسيناه
    اعتبرينى من متابعات حضرتك
    تحياتى

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول