الخميس، 26 سبتمبر، 2013

مشاعر ....فوضي ...مندهشة


كنت لا أعرف  كيف ستكون مشاعري عندما القاك مرة ثانية  بعد سنوات ......من الكذب والخداع
قلت لنفسي  ف وقت ما ...عندما أراك سأصب عليك  جام غضبي وعصبيتي التي  لم تنال شرف معرفتها يوما
قلت لنفسي   ف وقت ما ....سأقف  لن أتكلم معك ....لا لأن الكلام لن يجدي نفعا ....بل لأن  الكلام لن  ينتهي بيننا أبدا
قلت لنفسي  ف وقت ما ....عندما أراك ...سأضع عيني بــ عينك و...أصفعك  بكل قوتي ....._ ليس افتراء ...ولكن حنق وغيظ _ ليس أكثر
لا أعرف كيف مرت الآيام ...
فكرت كثيرا ......فيك......ثم فكرت قليلا...ثم نسيتك مع مرور الوقت ...!!!!
مندهشة أنا من مشاعري تلك.....فكيف انساك ....!!!
هذا  الاحساس غير ....مختلف
@
عندما كنت أسير مع صديقتي في الشارع  ننظر الي واجهات المحلات   فجأة لمحت سيارة تشبه سيارتك ...
صديق يشبه صديقك الحميم ....
تلك الصورة الملصقة بزجاج سيارتك الخلفي
كنت أنت ...هناك...أقصد هنا ...أمامي 
 رأيتك ....كنت تتحدث مع صديقك ....ظهرك لي .......صديقك لمحني ....واعتقد أنه نبهك لوجودي  خلفك...
إلتفتت....!!!
إلتقت عيني بعينك....لثانية من الوقت .....!
فقط لحظة واحدة ....لحظة فقط.....لحظة .....!!!
إلتفتت بعدها أنا لصديقتي كأنني لم آراك ...ولم تلتق عيني بعينك.... أمشي مع صديقتي  وكأني يفصل بيني وبينك المحيط  وليس ثلاثة امتار  ومررت جوارك وأنت تتابعني بعينك.....
لا أنت  استطعت أن تناديني.....
ولا أنا أستطعت أن أفعل كل ما فكرت فيه قبل أن ألقاك.....
حقا ...أن المشاعر تبرد بعد أن تكون ملتهبة ...
وأن فوضي المشاعر...يعاد ترتيبها بعد حين ....
أما الدهشة ....فمستمرة  الي الآبد بين بني الانسان إلي يوم الدين ......

هناك تعليق واحد:

  1. كتير بنعشق و لا بنطول
    الأغنية دى جات فى بالى و انا بقرأ كلماتك و احساسك المتناقض الذى تحول فى لحظة اللقاء إلى نظرة تختذل الكلمات و الاحساس فى أجزاء من الثانية لا أكثر
    دمتى و دامت كلماتك و احساسك

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول