الأحد، 6 أكتوبر، 2013

أنت ...فقط



ترددت كثيرا ان أكتب إليك فأنا أعرف  كم نحن مختلفان 
فأنت ذلك الشاب الهاديء الانيق ...الرزين  المتحكم في أفعاله قبل أقواله 
وأنا تلك المتهورة في نظرك .....المندفعة دائما ....هكذا تقول  عني 
تمارس سلطتك علي ....وأخالف  أوامرك ...وأخالف توقعاتك  بأني يوما سأقع في مأزق ...
ولم أقع إلي الان  بفضل الله وبفضل كلماتك
أنظر إليك  كثيرا وأتأملك ....فأحمد الله  عليك لأنك هنا ......
أندهش من نفسي كثيرا عندما أجدني  استمع لكلامك  وأنا الرافضة لكل انواع التسلط والاوامر 
 وأتقبل نصيحتك 
صحيح أنا كثيرا ما أضايقك بأفعالي  
لكن صدقني يكون بغير قصد  مني
  كنت اسال نفسي  ما هي مواصفات فارس احلامي ..... ولم أصل لاجابة أبدا 
الآن أنظر إليك  لاجد أن كل مواصفات فارس احلامي بك 
أعرف أنني  أسبب لك المتاعب دوما بجنوني  وطموحي 
ولكن عذرا تحملني فأنا خلقت هكذا .... 
أري كلماتك ...وأقول انه مبدع  ....
أنظر إليك وأري هدوءك  وتأملك ....حيرتك احيانا ....ثقل همومك 
وأتمني لو أن أستطيع أن  اخفف عنك 
ولكني أجدني أحملك أكثر  من هم فوق  همومك.... بدون قصد 
عندما كنت صغيرة كنت أغار من صديقاتي فلهن ما ليس عندي 
الآن أسأل نفسي لو كان لدي ما لديهن  هل كنت سأشعر بالسعادة كما أنا ألان .....
كنت أحسد صديقاتي اللاتي لهن اخوة اولاد كثيرون  وليس لدي سواك ...أخ واحد فقط 
كنت اقول لأمي   أريد أخوة أولاد أكثر ...هذا أخ واحد  وأنا أريد أن يكون لدي  أخوة أولاد  كثيرون ... 
وكأنني في سوبر ماركت  أريد قوالب عدة من الشيكولاتة   وليس اخ ولد لا أعرف كيف يأتي  للدنيا 
كثيرا ما قلت هذا الكلام وكثيرا ما كان الرد لا يستهويني 
الآن لو رجع بي الزمن  ما تمنيت الا ان تكون انت فقط 
اخ وحيد 
أخ أحبه إلي حد لم يحب أخ  لـــ أخ
فأت بالنسبة لي لست أخ وحسب 
احسبك أحيانا أبي  ....
أعشق أن توجهني وأن تنبهني لخطأ لم أره   
أكون في  منتهي سعادتي عندما تذهب معي لأي مكان أباهي بك  نفسي قبل أن اباهي بك الاخرون 
لا تتخيل  مدي سعادتي وأنا أعرفك علي صديقاتي وأصدقائي ....وأن يراك الجميع انسان مثقف متفهم  ومبدع أكثر مني 
فأنا لا أري نفسي مبدعة ...بل مجرد هاوية 
وأنا طفلة بجوار ما تكتب أنت 
أخي  أحمد   
صدقني..... انت عندي  أفضل من مليون أخ كنت تمنيتهم في صغري 
اخي الحبيب  قد تري رسالتي هذه وقد لا تراها 
لكني متأكدة من شيء  واحد انك تحبني وتخاف علي كثيرا  ...
واعتذر ان ضايقتك في يوم ما من افعالي ....فانت تعرف جنوني 
اخي   الحبيب حفظك الله لي ...لنا ..وامد في عمرك ...اعطاك من كل شيء  بالخير الوفير  ......
اخي الحبييب ....أحبك
 <3


هناك 6 تعليقات:

  1. الله يا رحاب
    من أول جملتين وأنا عرفت على طول انها عن أحمد
    انتوا الاتنين حلوين أوى أوى
    يارب يخليكم لبعض ويفرحكم ببعض

    ردحذف
  2. ربنا يخليكم لبعض ويبارك فيه وفيكى

    ردحذف
  3. رسالة جميلة يا رحاب :)
    ربنا يخليكوا لبعض

    ردحذف
  4. والله أختي رحاب أخوك أحمد يستحق أكثر من هذه الرسالة، صدقيني (وأنت أعلم وأدرى به)، شخص مؤدب، وخلوق، ومتواضع، وفنان متذوق لصنعة الأدب، وممتلك لها. أنا من خلال تبادلي للأراء معه، ومتابعتي له استنتجت ذلك.
    نِعمَ الأخ هو، فلك أن تفخري به أختي رحاب.
    أحسنت فيما كتبت، وأصدق القول ما كان نابعا من قلب الإنسان.
    تحيتي

    ردحذف
  5. جميلة رسالتك وجميل إحساسك بأخوكي
    ربنا يخليكم لبعض ويسعدكم دايما

    ردحذف
  6. هو لسه في ناس بتحب أخواتها كده ؟؟
    لأ و إيه ! بنت بتحب أخوها ... أنا مش مصدّق نفسي , بسمع عن بنات زهقوا من تسلّط أخواتهم , إتما بنت تفاخر بأخوها !
    دي اول مرة أسمع عنها ... ,
    خاصة ً أنك بنت شخصيتك مستقلة و ضدّ الأسرّ ... لكن يبدو أن أخوك ِ أحمد أسرك بلطفه
    هدعيلكم بقلبي

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول