الجمعة، 16 مايو، 2014

احدد موعدا...


أحدد موعدا كل يوم أنتظرك فيه
أنتظر اتصالك ...
انظر كل لحظة في هاتفي ...أطمئن أن إشارة الهاتف تعمل
أن إشارة البطارية ممتلئة
أنتظر...
أنظر...
أتابع...
أحدد موعدا
لألقاك فيه ...أنتظر بغير سؤال في مكاننا الاثير
أنتظر...أن تأتي  مبتهجأ للقائي.....
انظر للساعة ...يمر الوقت ببطء
تبرد قهوتي ...
ويصير  الايس كريم ساخنا...لزجا
امسك هاتفي لأحدثك....
فأنسي أنني لم أحدد موعدا
أحدد موعدا ...
انتظر فيه ردك علي خطابي الاخير ...
أجلس امام الباب انتظر ساعي البريد
فلا يأتني خطابك
ولا يأتي ساعي البريد
فلقد نسيت أن اليوم 
عطلة
ولكنك نسيت اني انتظر
أحدد موعدا
لأقول لك فيه
إنني أحبك
لكنك لا تأتي

هناك تعليق واحد:

  1. كلماتك كلها شجن
    الانتظار ده شىء صعب اوى خصوصا لو فى الاخر خاب ظن الانسان

    ردحذف

هنا ...ممكن تقول .... الل بقلبك
يمكن حد يفهمك
لآن في وقت بنعرف نقول فيه الي بنحسه
لكن في وقت بنشوف ومبنعرفش نقول